rawnaq


 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بين الميم و الحاء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Mr.VairuS
مشرف على ساحة البلاي ستيشن
مشرف على  ساحة البلاي ستيشن
avatar

ذكر عدد الرسائل : 35
العمر : 26
المزاج : طافي
تاريخ التسجيل : 09/05/2008

مُساهمةموضوع: بين الميم و الحاء   الأحد مايو 11, 2008 9:46 pm

أَتَى يَطرُقُ البابَ ساعي البريدِ
يُنادي علينا بأعلى نِدَاءْ
يقولُ: 'خِطابٌ أتى فَخُذُوهُ،
ولِي حاجةٌ تَسْتَحِقُّ القَضَاءْ..
أُريدُ الـ (حَلاوةَ) إنْ كانَ خيراً
وإلاّ... فلا أستحقُّ الجزاءْ
*****
تَسَلّمتُهُ منه..
ثم مَدَدْتُ يداً نحوَ حافظتي في حَيَاءْ
وأخرجتُ منها جُنَيْهاً يتيماً
فصادَرَهُ ومَضَى في دُعاءْ
*****
أَخَذْتُ الخطابَ..
وبين يدَيَّ أُقَلِّبُهُ
لأرى كيف جاءْ،
ومَن هو مُرْسِلُهُ في بَريدي
فخُضْتُ بحوراً بغيرِ اهتداءْ
ولم أرَ فوقَ الغلافِ سوى اسمي
فوجَّهتُ عينيَّ نحوَ السماءْ
وقلتُ: أُخَمِّنُ.. هل هو عَمّي؟
أَشُكُّ؛ فعمّي يعاني الثراءْ
تَغيَّرَ مِن عَيشِهِ في أُوربّا
فأصبحَ فَظّاً قليلَ الوفاءْ
........
فقلتُ: ابنُ خالي..
يُطَمْئِنُ قلبي عليه.. ويَطلُبُ منّي اللقاءْ
ولكنّني لا أظنّ ابنَ خالي؛
فخالي يكِنّ لأُمّي العَدَاءْ..!
........
فهل هي أُختي التي قد توارَتْ مع الزوجِ
في رحلةٍ للعَنَاءْ؟
ولكنّها مُنْذُ أنْ فارقَتْنا
تناسَتْ.. وهَدَّتْ قُصورَ الإخاءْ
فقلتُ:
ومالي أُخَمِّنُ هذا وذاك وتلك... بغيرِ انتهاءْ؟!
سأفتحُ هذا الخطابَ الغريبَ
ودائي.. سأحسِمُهُ بالدواءْ
......
فتحتُ الخطابَ، وحدَّقتُ فيهِ
وجدتُ حُروفاً بلونِ الدماءْ
يقولُ الخطابُ:
إليكمْ جميعاً
بعثتُ ندائي
فَلَبُّوا النداءْ
أنا الطفلُ في القدسِ
أحيا لأرضي
وأغزِلُ أثوابَها بالفِداءْ
أيا شاعرَ القدسِ... هذا خطابي
فأَبْلِغْهُ حتى عَنَان السماءْ
وقُل إنّنا في فلسطينَ.. نمضي
يُعَانِقُنا الموتُ والكبرياءْ
وأَبْلِغْ دُعاة السلامِ بأنّا
سَئِمْنا وعودَ السلامِ الهَبَاءْ
ولسنا نُريدُ (سلاماً) بـ (مِيمٍ)
ولكنْ نُريدُ (سلاماً)..... بـ (حَاءْ)



منقووووووووووووووووووووووووووووووووووووووول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
(أميرة بكلمتي)
مشرفة ساحة القصص والروايات
مشرفة ساحة القصص والروايات
avatar

انثى عدد الرسائل : 85
العمر : 22
المزاج : عادي
تاريخ التسجيل : 09/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: بين الميم و الحاء   الإثنين مايو 12, 2008 3:52 pm

شكراً كتير مستر فايروس على موضوعك الرائع و ننتظر جديدك
أما بالنسبة لأهل فلسطين و أبنائها ليس بأيدينا سوا أن ندعو الله بأن ينصرهم و يقوي عزيمتهم على
استرداد بلدهم ..
مع تحيات أختكم (أميرة بكلمتي)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
BAYONA
مشرفة ساحة الفكاهة والمرح
مشرفة ساحة الفكاهة والمرح
avatar

انثى عدد الرسائل : 170
العمر : 30
العمل/الترفيه : تخرجت ولله الحمد
المزاج : المزاج ان شاء الله حلو على طول
تاريخ التسجيل : 09/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: بين الميم و الحاء   الثلاثاء مايو 13, 2008 12:39 am

يسلمو مستر على هالابيات الرائعه

وفعلا متل ما قالت اموره ليس بيدنا سوى الدعاااااء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
..$.. seedra ..$..
مشرفة ساحة الوسائط والجوال
مشرفة ساحة الوسائط والجوال
avatar

انثى عدد الرسائل : 387
العمر : 28
العمل/الترفيه : طالبـــة
المزاج : عادي
تاريخ التسجيل : 09/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: بين الميم و الحاء   الثلاثاء مايو 13, 2008 4:36 pm

Mr.VairuS كتب:
أَتَى يَطرُقُ البابَ ساعي البريدِ
يُنادي علينا بأعلى نِدَاءْ
يقولُ: 'خِطابٌ أتى فَخُذُوهُ،
ولِي حاجةٌ تَسْتَحِقُّ القَضَاءْ..
أُريدُ الـ (حَلاوةَ) إنْ كانَ خيراً
وإلاّ... فلا أستحقُّ الجزاءْ
*****
تَسَلّمتُهُ منه..
ثم مَدَدْتُ يداً نحوَ حافظتي في حَيَاءْ
وأخرجتُ منها جُنَيْهاً يتيماً
فصادَرَهُ ومَضَى في دُعاءْ
*****
أَخَذْتُ الخطابَ..
وبين يدَيَّ أُقَلِّبُهُ
لأرى كيف جاءْ،
ومَن هو مُرْسِلُهُ في بَريدي
فخُضْتُ بحوراً بغيرِ اهتداءْ
ولم أرَ فوقَ الغلافِ سوى اسمي
فوجَّهتُ عينيَّ نحوَ السماءْ
وقلتُ: أُخَمِّنُ.. هل هو عَمّي؟
أَشُكُّ؛ فعمّي يعاني الثراءْ
تَغيَّرَ مِن عَيشِهِ في أُوربّا
فأصبحَ فَظّاً قليلَ الوفاءْ
........
فقلتُ: ابنُ خالي..
يُطَمْئِنُ قلبي عليه.. ويَطلُبُ منّي اللقاءْ
ولكنّني لا أظنّ ابنَ خالي؛
فخالي يكِنّ لأُمّي العَدَاءْ..!
........
فهل هي أُختي التي قد توارَتْ مع الزوجِ
في رحلةٍ للعَنَاءْ؟
ولكنّها مُنْذُ أنْ فارقَتْنا
تناسَتْ.. وهَدَّتْ قُصورَ الإخاءْ
فقلتُ:
ومالي أُخَمِّنُ هذا وذاك وتلك... بغيرِ انتهاءْ؟!
سأفتحُ هذا الخطابَ الغريبَ
ودائي.. سأحسِمُهُ بالدواءْ
......
فتحتُ الخطابَ، وحدَّقتُ فيهِ
وجدتُ حُروفاً بلونِ الدماءْ
يقولُ الخطابُ:
إليكمْ جميعاً
بعثتُ ندائي
فَلَبُّوا النداءْ
أنا الطفلُ في القدسِ
أحيا لأرضي
وأغزِلُ أثوابَها بالفِداءْ
أيا شاعرَ القدسِ... هذا خطابي
فأَبْلِغْهُ حتى عَنَان السماءْ
وقُل إنّنا في فلسطينَ.. نمضي
يُعَانِقُنا الموتُ والكبرياءْ
وأَبْلِغْ دُعاة السلامِ بأنّا
سَئِمْنا وعودَ السلامِ الهَبَاءْ
ولسنا نُريدُ (سلاماً) بـ (مِيمٍ)
ولكنْ نُريدُ (سلاماً)..... بـ (حَاءْ)



منقووووووووووووووووووووووووووووووووووووووول



يسلموووووا اخوي على الموضوع ..

يعطيك العاااافية .. بانتظار جديدك ........

تحياااتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
TOooOTI
مشـرفة الساحة الأدبية
مشـرفة الساحة الأدبية
avatar

انثى عدد الرسائل : 140
العمر : 30
المزاج : مبسوووطة
تاريخ التسجيل : 09/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: بين الميم و الحاء   الثلاثاء مايو 20, 2008 3:53 pm

بتجنن وبتعقد كمان يسلمووو على الاختيار
توت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بين الميم و الحاء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
rawnaq :: .ılılıllılı..҉ :: رونــــق الأدبيـــااات :: ҉..ılılıllılı. :: ..҉ :: رونــــق القصائد والخواطر المنقوله :: ҉..-
انتقل الى: